الأربعاء، محرم 12، 1428

مصراته ذات الرمال

مصراتة ذات الرمال
فــؤادي بغى مصراتة لجمــالــــها * فهام بذكراها وذكر خصالهــــــــــــــا
لها وجه أرض مثل شمس مضيئة * عليه جمال من بياض رمــالهــــــــا
وزيتونها و النخــل فــوق جبينـها * كرأس فتاة في زمان اعتدالهـــــــــا
و أعين أعنــاب لها فـــوق جبينها * غدت تسحر الألباب بـعد انتشالهــــا
و تلمـــع مــن مبـــاسم وردهــــــا * و وجنات رمـان ترى فــوق خـالهــا
فتلبس مــن حلى الفـــواكه مــــــا * يـوفى به التعبير عــن شـرح حـالها
الشيخ : محمد مفتاح قـريـو

الخميس، محرم 06، 1428

كيف تتغلب على مشكلة الشرود الذهني؟؟؟؟

منذ فترة ليست بالقصيرة بدأت أعاني من مشكلة عدم التركيز والشرود في أفكار متقلبة بدون التركيز على موضوع بعينه. والتالي لا أتمكن من انهاء أي عمل ابدأ به وينتهي اليوم بدون انجاز يذكر وشعور مستمر بالتعب وتأنيب الضمير ......
بحثت في الانترنت عن أي طريقة أو نصيحة تساعدني على التركيز، ووجدت في هذا الموقع سبعة نصائح، سأذكرها هنا من تعليق على كلا منها:

1- جرِّب أن تركّز على شيء معيّن لفترة طويلة نسبياً ، علّق نظراتك على لوحة فنّية معلّقة على الجدار .. ادرس كلّ دقائقها في اللون والظلال والحركات واللفتات حتى لا تغادر شيئاً منها .. ثمّ اغمض عينيك وراجع اللوحة في ذهنك .. اُنظر كم التقطت منها وكم فاتك ، وأعد المحاولة ، فإن هذا التمرين سيغرس فيك حالة التركيز .
"تمرين مفيد جدا خاصة اني في الفترة الاخيرة بدت أفقد التركيز في التفاصيل على نحو مخيف، لدرجة أني في احد المرات جاء فيها شخص في مكان عملي للأستفسار عن بعض الامور المتعلقة بالعمل، تحدثت معه لمدة 20 دقيقة تقريبا وعندما غادر سألتي زميلة لم تحضر اللقاء عن شكل هذا الشخص ببساطة لم استطع تذكر اي شئ عنه! لدرجة أني لم اعرفه عندما عاد في اليوم التالي!! بالطبع اتذكر تفاصيل الحديث الذي دار بيننا ولكني لم افكر حتي مجرد التفكير في الانتباه إلى ملامح وجهه أو ماذا كان يلبس.لهذا أنا بحاجة ماسة لمثل هذا التمرين"

ب . طريقك المعتاد الذي تمشيه أو تقطعه من البيت إلى المدرسة وبالعكس ، حاول أن تستذكره بقعة بقعة ومعلماً معلماً ، فهذا التمرين سينمّي لديك أيضاً حالة الانتباه والاستذكار ، ذلك أنّ التركيز وشدّ الانتباه يشبه إلى حدّ كبير أيّة قوّة عضلية أو عقلية تنمو بالمراس والمداومة ، وحتى تنشط ذاكرتك درِّبها ومرِّنها دائماً في التقاط المعلومات ومراجعتها لأ نّك إذا أهملت ذلك أصيبت الذاكرة بالضمور .
"هذا التمرين ظننت أنه عبث ولن يفيد بشئ ولكن عندما جربته أكتشفت أنه مفيد، وأكتشفت إيضا أن الكثير من التغيرات والتطورات حصلت في المباني والمحلات التي أمر بها كل يوم !!!"

ج . لا تنتقل من فكرة إلى فكرة بسرعة .. أطل الوقوف عند فكرة معيّنة .. استغرق فيها ، كما لو كنت تتأمّل مشهداً أمامك .. فهذا يساعدك على التركيز وتثبيت الانتباه وجمعه .
"هذه هي مشكلتي بالاساس .... "

د . تتبّع موضوعاً ما ، أو حدثاً ما خطوة خطوة ، منذ ولادته وحتى ختامه ، تابع أخبار زلزال وقع في منطقة معيّنة ، أو حريق شبّ في إحدى الغابات ، أو عدوان عسكري على مدينة أو دولة ، فالمتابعة وملاحقة التطورات والتفاصيل تثري في عملية التركيز .
"هذا التمرين مع أخبار عالمنا العربي هذه الايام، لن يؤدي بي إلا إلى مزيد من الاكتئاب .... لن اطبقه"
هـ . احتفظ بدفتر مذكرات صغير (أجندة) .. دوّن فيها ما تريد القيام به من نشاط ، أي قائمة بأعمال النهار ومسؤولياتك .. أو اكتب على ورقة أو قصاصة ما تنوي عمله قبل أن تخرج من البيت ، وراجعها باستمرار ، وأشِّر على ما تمّ إنجازه .
"فكرة مفيدة، والممتع فيها هذا الجزء -->> وأشِّر على ما تمّ إنجازه ."

و . قوّ حافظتك في حفظ القرآن والأحاديث الشريفة والحكم وأبيات الشعر الجميلة ، والنكات الظريفة ، والقصص المعبّرة ، فإنّ الذاكرة إذا قويت في جانب فإنّها يمكن أن تقوى في جانب آخر .

"إن شاء الله ...."

ز . وجِّه اهتمامك بما يقوله محدّثك لا بما يلبسه أو بما تحمله من ذكريات الماضي عنه .. واحصر ما يقوله في نقاط .. ويمكنك أن تعمد إلى كتابة ملخص بما يقول حتى تتمكّن من الردّ على كل النقاط أو أهم ما ورد في حديثه .
"أحد مشكلتي أني أطبق هذا بشكل زائد عن الحد، يجب أن أركز إيضا في الشخص الذي اتحدث إليه، على الاقل حتى اتذكره إذا ما قابلته مرة ثانية !!"

الأحد، محرم 02، 1428

التأمين الشامل

وصلني هذا الملف من صديقة وارغب في مشاركته ....
"أفضل وثيقة تأمين على وجهه الارض"
الملف حجمه حوالي 100kbyte ... الرابط هنا.

الأربعاء، ذو الحجة 27، 1427

مشروع جديد

وجدت هذا التصميم لمفرش كروشيه في أحد المنتديات واعجبني جدا

أنوي تنفيذه بعد الانتهاء من بعض الاعمال التي لم انتهي منها بعد






الاثنين، ذو الحجة 25، 1427

جزئ المشكلة وتغلب عليها


جزىء المشكلة وتغلب عليها

كثيراً ما يجري تذكيرنا بأن الهدف الواضح والخفي لأعدائنا يتمثل في شعار :"فرّق تسد ".ومن المؤكد أن أي تحالف أو أمة أو جماعة,لو أمكن تفكيك أوصالها الى درجة كافية,,فإنها تفقد المنعة وإرادة الانتصار.وتفشل في متابعة البقاء قيد الحياة.بعد أن تغرق في مستنقعات الشقاق والفوضى.ليس هناك من شك في فعالية شعار "فرق تسد".لهذا دعنا نطبقه في مواجهة مشكلاتنا الشخصية وبطريقة أكثر تحديداً,دعنا نعمل هذا الأسلوب في حقلين من أهم حقول حياتك عزيزي القارىء وأخصها:
1)في حقل صحتك الشخصية :الجسدية,والذهنية,والنفسية.
2)في حقل نجاحك الشخصي في الحياة.
لنبدأ بالحقل الأول...صحتك:كثيرون سمعوا حتى الآن بالوصفة الشهيرة التي أطلقها الدكتور وليم أوسلر التي ملخصها مايلي:"عش حياتك يوماً بيوم".لقد كان هذا الطبيب حكيماً عندما أردف قائلاً :"إن أعباء الغد,المضافة الى هموم الأمس,المحمولة على كاهل المرء في يومه الحاضر,تجعله يترنح تحت وطأة الحمل الثقيل".وهذا هو الواقع.إن إرهاق نفسك بما لاقبل لها بحمله من أحمال متنوعة في وقت واحد:سوف يجعلك تنهار تحت كلكل هذه الأحمال التي ستسحقك جسدياً,وتدمرك ذهنياً,وتحطمك نفسياً وشعورياً.ومع كل ذلك:لايتوزع الكثير من الناس عن حمل "هموم الغد" في مخيلاتهم :فيقول واحدهم لنفسه :"ماذا علي أن أفعل في الأمر الفلاني؟"و"ماذا لو حصل كذا وكذا"؟ولأقابل كل هؤلاء الناس؟ولكي أذهب الى كل هذه الأمكنة؟"...والى ماهنالك من تساؤلات.إنهم يعيشون يومهم الحاضر:وهم يكدحون في خيالهم تحت حمل واجبات غدهم.وهكذا يضيفون الى برنامج اليوم,ليس برنامج الغد فحسب,بل برامج مابعد وما بعد بعده.ثم أنهم يعيدون من جديد,في يومهم الحاضر,عمل ماعملوه بالأمس.ويقول قائلهم لنفسه:"ماذا لو كنت قد قلت كذا بدلاً من كذا؟"..."حبذا لو عملت الأمر الفلاني بطريقة مختلفة ببالي كذا وكذا من قبل؟".وهكذا دواليك.إنهم بذلك:يجترون,ويعيدون,عمل الأمس,في يومهم الحاضر.مضيفين إليه أيضاً عبء برنامج الغد الرابض على أذهانهم.لابل إنهم لا يكتفون باجترار برنامج الأمس واسترجاعه,بل يرتكبون في أعمال ما قبل الأمس وما قبل قبله.ولكن كل ذلك :لايلغي حقيقة أن عليهم القيام بحمل واجبات يومهم الحاضر...وكيف لهم النجاح في ذلك؟بينما هم غارقون في استرجاع واجترار أعمال عدد لايحصى من أيام عمرهم الماضية والقادمة.لاعجب بعد ذلك أن ينهار هؤلاء الناس تحت ثقل هذه الأحمال.لهذا يصف لنا الدكتور أوسلر,وصفته الآنفة الذكر,التي تقول:"عش ليومك فقط"."فرق تسد"."جزىء المشكلة وتغلب عليها"."جزىء الحمل:يتيسر لك رفعه وحمله".قسم حياتك,وفقاً لرأي الدكتور أوسلر,الى أجزاء مؤلفة من أيام أو غرف منفردة.ثم أقفل أبواب الماضي المؤدية الى غرفة اليوم الذي تعيشه...أقفل أيضاً أبواب المستقبل الى هذه الغرفة.عش ليومك الحاضر,وليومك الحاضر فقط.عند ذلك يصبح في مواجهتك مشكلات يوم واحد,ليس إلا,لكي تتغلب عليها.وأي شخص,ذي قدرات عادية,قادر على مواجهة مشكلات يوم واحد!"تعالوا نستمع الى روبرت لويس ستيفنسون وهو يقول:"كل واحد منا يستطيع أن يحمل أعباءه,مهما كانت ثقيلة,حتى هبوط الظلام.كل واحد منا يستطيع الفيام بعمله,مهما كان مرهقاً,سحابة يوم واحد.كل واحد منا يستطيع أن يعيش بتلطف,وصبر,وتحبب,ونقاء سريرة,لمدة أربع وعشرين ساعة".ثم ضاعف عملية التجزئة,لتحكم سيطرتك على كل جزئية,أكثر فأكثر.قسم كل نهارالى واجبات مستقلة محدودة يجب عملها.وركز انتباهك على الواجب الذي تشرع بأدائه في ساعتك الحاضرة.هذا العمل فقط الذي تؤديه في اللحظة الحاضرة.
لاتعد بتفكيرك الى ما أنهيت من عمل.وخذ بنصيحة العالم النفساني وليم جايمس الذي يقول:"عندما تأخذ قرارك وتشرع بالعمل:فلاتأبه,ولاتهتم بعد ذلك بالمسؤولية,عن النتيجة".ولاتفكر,لوقتك الراهن,في الأعمال الموجودة على قائمة الانتظار.دع كل واجب لأوانه.ولاتدع هذه الواجبات تتهيل معاً فوق رأسك كالانهيار الجليدي.دعها تمثل أمامك واحدة تلو أخرى,في غير تدافع.تماماً مثل مرور حبيبات الرمل في الساعة الرملية.وهكذا فأنت تجزىء عمل يومك الى مهام منفصلة متفرقة.وبالتالي فإنك تتمكن منه وتستطيع إنجازه.بذلك تحقق لنفسك الهدوء والتوازن والصفاء.
ولننتقل الآن الى الحقل الثاني...نجاحك.لاغرو أن هذا النجاح سوف يصبح حصيلة لأنك مقتدر (جسدياً وذهنياً ونفسياً)بما فيه الكفاية لكي تعمل في جو من الارتياح واليسر والهدوء والثقة.هذا الجو الذي يتأتى عن التركيز فقط على العمل المباشر الموجود بين يديك,لساعتك الحاضرة.فالذهن ليس مبلبلاً ومركوماً,لابأعمال الأمس,ولا بأعمال الغد,ولا حتى ببقية أعمال اليوم.وهو بالتالي حر,طليق في المسحالشامل المجمل مجال الفكر بغية إيجاد أفضل الحلول لكل مشكلة,بدورها,وعلى حده,دون ان يكون هناك مايعوقه أو يثنيه عن العثور على الحل الأمثل بثقة وسرعة.هذا هو طريق النجاح.ولقد كان ذلك على الدوام طريق المفكرين بذلك سابقاً.كل منا,لابد أنه قد سمع بمقولة :"فرّق تسد"!ولكن قليلين جداً هم الذين اعملوا هذه الطريقة في حياتهم العملية الخاصة,وطبقوها على واجباتهم اليومية.
مع ذلك...فإنهم لو لجأوا الى هذا المبدأ لتجزئة أيامهم أولاً,ثم واجباتهم اليومية ثانياً...إذاً لما بقيوا في عداد الناس العاديين.ولكان عليهم مسوحاً من وقار السكينة,ومن طمأنينة الثقة الناتجة عن التركيز,ومن النجاح الذي لاشك فيه.
منقول: من موقع البلاغ.

الاثنين، ذو الحجة 11، 1427

Happy new Year




عام جديد بدأ ...


تمنيات جديدة....


أحلام جديدة...





عام سعــــــــــــ 2007 ـــــــــيد